الأحد، 11 مارس 2012

أيقون السعادة


سألته: هل أنت سعيد؟

قال بصوت بارد: أنا سعيد.

قلت: أ أنت مسلم؟

قال: أنا مسلم.

قلت: أ أنت عربي؟ أ أنت عربي؟ أ أ نت عربي؟

قال: أنا عربي، عربي.

قلت له: أنت لست سعيد.

قال: أنا سعيد، أنا أنا سعيد................

قلت: أنت لست مسلما، لا، ولست عربي.

قال: ومن أكون؟؟؟

قلت له: أنت واحد من أولئك.

قال غاضبا: ومن أولئك؟

قلت له: أولئك الذين يستمتعون بتعذيب الآخر، أولئك المازوخيون.

أما أنا فلست سعيدا، لأن لي أخا، وأما، وأبا، وأختا وووو.... في فلسطين، وفي

العراق، وسوريا، ولبنان، ومصر، وليبيا وووو، راحوا فراحت السعادة معهم. فارحل

أنت فارحل أنت، ارحل ارحل أيها الغريب.

هناك 5 تعليقات:

كريمة سندي يقول...

حوار أكثر من رائع فكلنا إخوة في الله سلمت أناملك

Abdelhamid يقول...

وأنت أروع، أخت كريمة الفنانة المبدعة الرائع. ألف شكر.
فقليل من استوعب هذا الحوار. على بساطته يحمل أكثر من معنى.
دامت الشعوب التواقة للتحضر.

Abdelhamid يقول...

ألف شكر كريمة المبدعة الرائعة.
أحي فيك هذا التشجيع الدائب المتواصل.

Umzug Wien يقول...

كلمات من القلب
صبراً جميل ... ما ضاقت الا لتفرج

entrümpelung wien يقول...

كلمات من القلب